الحفل الشتوي

قامت مجموعة كولونيا ترحب بالسوريين بالتعاون مع جمعية "الحوار الشرقي الغربي" لأول مرة بالدعوة إلى حفل لقاء وتعارف في السادس من كانون الأول. ودعمت دائرة الكنيسة الإنجيلية سانت بيتر في ناحية إيرنفيلد المبادرة. إذ أتاحت مشكورة استخدام مقرها لإقامة الحفل.
خُصص العصر للأسر السورية وأطفالها. إذ قدمت الفنانة كاتلين رنيش مشروع المهرج، ودعمها في ذلك "متطوعون" من مجموعة كولونيا ترحب بالسوريين، وقدمت عرضًا فنيًا آخر موجهًا للأطفال ختمته بإشراك الأطفال في عمل ألعاب بالبالونات.


وبالرغم أن تقليد الاحتفال بيوم بنيكولاوس لم يكن معروفًا لمعظم الأطفال، فإن نيكولاوس سيكون ولا شك ضيفًا مرحبًا به في العام القادم.
أخذ المساء المخصص للضيوف دون أطفال الطابع الشرقي. إذ قدمت شافين ألالي رقصتين هنديتين في عرض فردي، إلا أن ما جعل الحفل سوري الطابع حقًا هو رقصة الدبكة الجماعية.